ملتقى المصطفى التربوي


منتدى تربوي شامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى تربوي شامل للأستاذ مصطفى دعمس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مسرد المصطلحات للوحدة الاولى
السبت سبتمبر 27, 2014 11:06 am من طرف مصطفى دعمس

»  التكهرب - للصف الساس
السبت سبتمبر 27, 2014 11:03 am من طرف مصطفى دعمس

» رموز العناصر وصيغ المركبات
الجمعة سبتمبر 19, 2014 8:15 am من طرف مصطفى دعمس

» إجابات أسئلة الفصل 1 للوحدة 2 ( تفاعلات الفلزات المألوفة )
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:57 pm من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الثانية : نشاط الفلزات
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:52 pm من طرف مصطفى دعمس

» اجابات اسئلة الفصل 1 للوحدة 1
السبت سبتمبر 13, 2014 2:06 am من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الأولى - الماء في حياتنا
الإثنين سبتمبر 08, 2014 2:48 pm من طرف مصطفى دعمس

» ملفات لجميع المواد الدراسية
الجمعة مايو 09, 2014 9:28 am من طرف سمر ابراهيم

» حالات المادة وتحولاتها
الإثنين أبريل 14, 2014 3:26 am من طرف سمر ابراهيم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 الضجيج والضوضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى دعمس
المدير العام - الأستاذ مصطفى دعمس
avatar

عدد المساهمات : 1089
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 46
الموقع : ملتقى المصطفى التربوي

مُساهمةموضوع: الضجيج والضوضاء    الثلاثاء مارس 27, 2012 12:49 pm

كلمة الضجيج تعني في الاستعمال الشائع، الأصوات غير المرغوب فيها أو التلوث الضوضائي، ويسمع التشويش كضجيج صوتي كما لو قمت بتشغيل مكبر للصوت ؛ ويظهر أيضا على صورة 'ثلج' على شاشة التلفزيون أو صورة الفيديو. وفي معالجة الإشارات أو الحوسبة، فإنه يمكن اعتبار الضجيج هو : البيانات غير المرغوب فيها والتي ليس لها معنى، وعلى ذلك، فالضجيج هو البيانات التي لا تستخدم في نقل الإشارات، بل هي ببساطة نشأت كمنتج ثانوي غير مرغوب فيه من قبل الأنشطة الأخرى

عندما نتكلم عن الضجيج في ما يتعلق بالصوت، فما يقصد عادة هو الصوت الذي لا معنى له وأجهر من الصوت المعتاد. وبالتالي، فالنشاط الصاخب من الممكن أن يعد ضوضائيا. ومع ذلك، فأحاديث الأشخاص الآخرين من الممكن أن يطلق عليها ضجيجا من الأشخاص الذين ليسوا أطرافا في أي منها، ويمكن أن يكون الضجيج أي صوت غير مرغوب فيه، مثل ضجيج نباح الكلاب، وضجيج الجيران الذين يعزفون الموسيقى الصاخبة، وضجيج أصوات حركة المرور على الطرق، وضجيج المناشير الكهربائية، أو ضجيج الطائرات الذي يفسد هدوء الريف.


حياتنا أصبحت مشوشة فمتى يعود اليها الهدوء؟!
الضجيج يضعف من إنتاج العامل وقد يؤدي إلى الموت !

</A>
أصبح الضجيج والضوضاء جزءاً كبيراً من حياتنا اليومية في الشارع والمكتب وجلسات الاصدقاء وفي الاعراس بدون ضوابط ولاتقنين حيث اصبحت شوارع العاصمة مسرحاً للضجيج في فترة ماقبل الظهيرة حيث تطلق ابواق السيارات بدون وعي ولاضابط ولا احترام ولاحاجة الى ذلك وكذلك ورشات صناعة الالمونيوم القريبه من الاحياء السكنية لاتتوقف عن اطلاق ضجيجها في ساعات العمل دون توقف وهناك ايضاً المفرقعات التي تطلق في اوقات الليل والتي اصبحت مصدر قلق وازعاج للسكان المقيمين في مدينة صنعاء وفي غيرها من المدن وكل هذا سببه عدم الضبط أووضع قوانين تعمل على حماية الصحة السمعية للأفراد.



قوانين للقياس



أما في الدول القريبة فقد تم وضع قوانين لقياس الضجيج والحد منه ، ففي سويسرا تركب اجهزة قياس في الاماكن التي يتم فيها تجاوز حدود الانبعاثات الضوضائية لتحديد مستويات الضوضاء في المناطق المأهوله وتبني الحكومة السويسرية الاسوار والحواجز واحزمة الاشجار التي تحد من الضجيج على جوانب الطرق وتركب في المباني نوافذ عازلة للصوت كما وضعت حدود للضجيج الخاص بحركة الطيران الدولي وفرضت ضرائب تعتمد على مستوياته في المطارات وفي الهند تم منع إطلاق ابواق السيارات والمفرقعات ليلاً من قبل المحكمة العليا التي أصدرت قرارها في العام الماضي.

وفي جزيرة اوكيناوا - جنوب اليابان ،صدر حكم قضائي في دعوى تلوث سمعي على الحكومة اليابانية بدفع (8.2) مليارين ياباني (7.26 مليون دولار) كتعويضات للمقيمين بالقرب من قاعدة ( كادينا) الجوية الامريكية في الجزيرة حيث يتعرضون لمستوى الضوضاء فوق (85) ديسيبل طبقاً للمعايير المعترف بها دولياً.

آثار الإزعاج



وتقول الدراسات الطبية ان الاذن لاتنزعج من صوت بمعدل (40) ديسيبل وتستطيع ان تحتمل صوتاً بمعدل (60) ديسيبل كمحادثة هادئة بين شخصين،ومن المستحسن ان يعيش الانسان في مستوى صوت لايتعدى (60) ديسيبل اما اذا زاد قوة الصوت إلى (80) ديسيبل اي مايقارب صراخ طفل فان المستمع يشعر بالانزعاج دون ان يتعرض للأذى.

ومايجدر الاشارة اليه هنا انه غالباً ماتكون للأصوات العالية اثار سلبية توازي فقدان السمع ،وحتى الضجة الخفيفة التي تسببها الثرثرة في المكتب او آلات الطباعة والتصوير تؤدي الى تدني مستوى الانتاج لدى الموظفين وضياع (15 ) في المئة من ايام العمل ،فالاصوات الحادة تفقد المرء قدرته على التركيز وتضعف انتاجيته.

كما ان التعرض المطول للاصوات العالية فوق (90) ديسيبل يقتل خلايا الأذن الداخلية ويسبب خللاً في عصب السمع وقد يكون خللاً مزمناً كما تسبب ايضاً ردة فعل عنيفة إذ يرسل الدماغ إنذاراً الى الجهاز العصبي مما يسبب تشنجاً في الأعصاب ،والضجيج يسرع الدورة الدموية بتأثير من الدماغ، حيث تتقلص الشرايين ويرتفع ضغط الدم كما يؤثر على الجهاز الهضمي وخصوصاً الغدد المكلفة في تنظيم التوازن العام كالغدتين النخامية والكظرية.



مخاطر أخرى



واستنتجت دراسة اوروبية شملت (300) طفل يتعلمون في مدارس قريبة من مطارات كبرى في بريطانيا وهولندا واسبانيا ان ضجيج المطارات يضعف تعلم القراء وتنمية الذاكرة لدى الاطفال.

كما اشارت دراسة اجرتها مؤسسة ( سينتف) الاسكندنافية للأبحاث الى آثار الضجيج ومنها الاضطرابات النفسية وقلة النوم والارهاق وضعف القدرة على هضم الطعام وقرحة المعدة وسرعة الانفعال وامراض القلب والاخطر من هذا ان الضجيج الليلي يتسبب في ارتفاع خطر الموت المبكر وأكدت دراسة المانية ان معدل الوفيات بامراض ناتجة عن الضجيج يكاد يوازي معدل الوفيات في حوادث المرور في المانيا اذ لايقل عدد ضحايا الضجيج عن (300) شخص سنوياً .

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mustafa.jordanforum.net
 
الضجيج والضوضاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المصطفى التربوي :: الفئة الأولى :: الملتقى العلمي :: ملتقى العلوم العامة-
انتقل الى: