ملتقى المصطفى التربوي


منتدى تربوي شامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى تربوي شامل للأستاذ مصطفى دعمس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مسرد المصطلحات للوحدة الاولى
السبت سبتمبر 27, 2014 11:06 am من طرف مصطفى دعمس

»  التكهرب - للصف الساس
السبت سبتمبر 27, 2014 11:03 am من طرف مصطفى دعمس

» رموز العناصر وصيغ المركبات
الجمعة سبتمبر 19, 2014 8:15 am من طرف مصطفى دعمس

» إجابات أسئلة الفصل 1 للوحدة 2 ( تفاعلات الفلزات المألوفة )
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:57 pm من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الثانية : نشاط الفلزات
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:52 pm من طرف مصطفى دعمس

» اجابات اسئلة الفصل 1 للوحدة 1
السبت سبتمبر 13, 2014 2:06 am من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الأولى - الماء في حياتنا
الإثنين سبتمبر 08, 2014 2:48 pm من طرف مصطفى دعمس

» ملفات لجميع المواد الدراسية
الجمعة مايو 09, 2014 9:28 am من طرف سمر ابراهيم

» حالات المادة وتحولاتها
الإثنين أبريل 14, 2014 3:26 am من طرف سمر ابراهيم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 جدل البسيط و المعقد : هل الكون مجرد وهم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن عجمي



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 14/04/2011

مُساهمةموضوع: جدل البسيط و المعقد : هل الكون مجرد وهم؟   الخميس أبريل 14, 2011 10:43 pm

جدل البسيط و المعقد : هل الكون مجرد وهم ؟





حسن عجمي



تتحوّل قصائد الشعراء و شطحات المتصوفة إلى نظريات علمية . مثل ذلك انتقال فكرة أن الكون وهم من الشعر و التصوف إلى الفيزياء. نعرض هنا النظرية العلمية القائلة بأن الكون مجرد وهم ، و نرى كيف أنه من الممكن أيضا ً أن يكون الوجود مجرد برنامج يخلق أوهام أنه بسيط و معقد في الوقت نفسه.



نشأت مؤخرا ً نظرية علمية مثيرة تقول إن الكون صورة ثلاثية الأبعاد . من هنا , العالم الذي نختبره بحواسنا ليس سوى وهم محض . من الأدلة التي أدت إلى هذا الموقف الدليل التالي : بما أن قياس الطاقة في أي منطقة متناسب مع مساحة سطح تلك المنطقة بدلا ً من حجم تلك المنطقة ، إذن على الأرجح العمليات الفيزيائية تحدث على سطح العالم و ما نراه مجرد ظلالها. لقد عبّر الفيزيائيون عن هذا الاتجاه بقولهم إن كل معلومة في الكون مخزّنة بعيدا ً في تخوم الفضاء. و النتيجة التي توصل إليها كل من الفيزيائي تيهوفت و الفيزيائي سسكيند هي أن كل الكون مجرد صورة عن الواقع الحقيقي المختبىء والمجهول بالنسبة إلى حواسنا . هذا قانون جديد في الفيزياء مضمونه أن كل شيء من الممكن وصفه على أنه موجود على سطح العالم بدلا ً من أن يكون موجوداً داخل العالم. يقول هذا القانون إن كل المعلومات المتمثلة في كل المواد و الطاقات مخزَّنة على سطح عالمنا و في تخومه بدلا ً من أن تكون منتشرة في الأمكنة كافة . هذا يناقض تماما ً ما نراه من حولنا. لذا يعتبر الفيزيائيون أن هذا القانون الجديد قانون غريب , لكن رغم ذلك أصبح جزءاً من الفيزياء النظرية ؛ فلم يعد تصورا ً افتراضيا ً بل أمسى أداة علمية في صياغة الفيزياء المعاصرة . على هذا الأساس ، يستنتج بعض العلماء أن عالمنا مجرد وهم ( Brian Greene : The Fabric of The Cosmos . 2004 . Knopf & Leonard Susskind : The Black Hole War . 2008 . Little Brown and Company ).



هذا القانون الفيزيائي الجديد يدعم السوبرحداثة القائلة بأن اللامحدَّد يحكم العالم وظواهره كافة. فبما أنه من غير المحدَّد ما هو الكون كما تقول السوبر حداثة ، إذن من الممكن أن يكون الكون وهما ً وصورة . بكلام آخر، بما أنه من غير المحدَّد ما هي الحقائق و الأشياء و الظواهر، إذن من الطبيعي أنه لا يوجد فرق جذري بين الواقع و اللاواقع ، و لذا من الممكن علميا ً لعالمنا أن يكون مجرد صورة كالصُوَر المتحركة على شاشة التلفزيون أو الكومبيوتر. و بالإضافة إلى النظرية العلمية السابقة , تشير أيضاً نظريات علمية أخرى إلى أن عالمنا وهم مخادع. فمثلا ً ، يؤكد الفيزيائي آلن غوث على أن الكون موجود لأنه عدم. يقول إذا جمعنا طاقات الكون معا ً تكون النتيجة أن طاقة الكون تساوي صفرا ً لأن الطاقة الإيجابية للكون متساوية مع الطاقة السلبية له. من هنا يعتبر الفيزيائي غوث أن الوجود موجود لأنه مجرد عدم. على هذا الأساس ، يبدو أن الكون وهم ؛ فإذا كان الكون عدما ً، إذن الكون الذي نراه مجرد وهم. من جهة أخرى، تقول ميكانيكا الكم إن اللامحدّد يحكم عالم ما دون الذرة ؛ فمن غير المحدَّد سرعة الجسيم و مكانه في آن. هذا يعني أن بالنسبة إلى ميكانيكا الكم , من غير المحدَّد ما إذا كانت قطة شرودنغر حية أم ميتة. و تفسير ذلك علميا ً هو أن عالمنا في الحقيقة عالمان : عالم حيث قطة شرودنغر حية و عالم آخر حيث القطة نفسها ميتة. من هنا، العالم يوهمنا بأنه عالم واحد و لكن في الحقيقة هو عالمان. وبذلك الكون الذي نراه من حولنا ليس سوى وهم مخادع. فنحن نرى عالما ً واحدا ً، لكن العلم يقول إن عالمنا ينقسم إلى عالميْن متعارضين، لذا العالم الذي نعرفه مجرد وهم. بالإضافة إلى ذلك ، نبصر أشياء وحقائق و ظواهر مختلفة من حولنا كالبحار و الجبال و الصخور و البشر، لكن كل هذا التنوع و الاختلاف مُختزَل علميا ً إلى مجرد أوتار وأنغامها. وبذلك يمارس الكون علينا خداعه. بالنسبة إلى نظرية الأوتار العلمية، يتكوّن الكون من أوتار و أنغامها، ومع اختلاف ذبذبات الأوتار تختلف طاقات الكون و مواده ما يتضمن أن الكون و كل ما فيه هو مجرد مجموعة أوتار و ذبذباتها بدلا ً من أن يكون مكَّونا ً من الحقائق و الأشياء و الظواهر التي نراها بالفعل . بذلك كل الظواهر التي نبصرها مجرد أوهام. هكذا يمارس الكون لعبة الوهم ( Alan Guth : The Inflationary Universe . 1997 . Jonathan Cape . & Hey and Walters : The New Quantum Universe . 2003 . Cambridge University Press ) .



الكون وهم يمارس الوهم . و سبب ذلك ، على الأرجح ، هو أنه من غير المحدَّد ما هو الكون تماما ً كما تصر السوبر حداثة اعتماداً على ميكانيكا الكم. فبما أنه من غير المحدَّد ما هو الكون ، إذن من الطبيعي أن يوهمنا الكون بأنه كون واحد رغم أنه أكوان مختلفة . ولذا يوهمنا العالم أيضاًً بأنه بسيط و معقد في آن. فلو أنه بسيط ، إذن لا بد أن يكون غير معقد. أما إذا كان معقدا ً، إذن لا بد أنه غير بسيط. لكنه يقدِّم نفسه على أنه بسيط و معقد في الوقت ذاته ، وهذا تناقض لا يصدق. من هنا , العالم وهم يوهمنا بأنه بسيط و معقد. مثل ذلك أن الكون بسيط في قوانينه الفيزيائية التي تحكمه كقانون E = MC2 الذي يعني أساساً أن الطاقة تساوي كتلة المادة. لكن الكون معقد حيث تتنوع ظواهره وتختلف رغم صدورها عن قوانين بسيطة. فلو تغيرت أية قوة طبيعية لتغير الكون كله ما يشير إلى مدى تعقد الكون في انتظامه وبساطته. من جهة أخرى , مثل على بساطة قوى الطبيعة هو أن الجاذبية ليست سوى انحناء الزمكان (جمع الزمان والمكان) كما يقول أينشتاين. لكن تظهر الجاذبية على أنها معقدة أيضاً وذلك بكونها مسؤولة عن تكوّن كل المجرات والنجوم والكواكب. هكذا تبدو قوى الطبيعة بسيطة ومعقدة في آن. بالإضافة إلى ذلك , لو أن الجاذبية كانت أقوى بقليل مما هي عليه لانهار العالم على نفسه و زال . وإذا كان تمدد الكون أكثر مما هو عليه ما كان لتمكن من بناء الكواكب و النجوم و المجرات. هكذا الكون معقد إلى أقصى درجات التعقيد. لكن في الوقت ذاته الكون بسيط في كونه محكوما ً بقوانين طبيعية بسيطة ؛ فالعلماء يؤكدون على أن النظرية العلمية الأبسط هي النظرية الأصدق. لكن من المستحيل أن يكون الكون بسيطا ً و معقدا ً في آن لتناقض ذلك ، لذا الكون آلية تمارس علينا الوهم فيوهمنا بأنه بسيط و بأنه معقد. و تتضح هذه المعادلة في الظواهر كافة .



الآن ، الأشياء التي تبدو معقدة هي بسيطة ، و الأشياء التي تبدو بسيطة هي معقدة. فجماعة من النمل قد تكون معقدة أكثر من جماعة من البشر، و قد تكون عبارة واحدة أعقد و أغنى بكثير من كتاب كامل . هكذا يستحيل التمييز الجذري بين المعقد و البسيط. مثل ذلك أن مبادىء علم الجيولوجيا مبادىء كيميائية بسيطة كتلك التي تفسِّر نشوء الصخور و تشكلها . لكن في الوقت نفسه تطور فهمنا لمبادىء الجيولوجيا البسيطة فأمست متطابقة إلى حد كبير مع المبادىء الكيميائية المعقدة الخاصة بعلم البيولوجيا. هكذا البسيط معقد كما أن المعقد بسيط. ومثل آخر هو: إذا سألنا لماذا نسيتَ مفتاحك اليوم، فالجواب الصادق لا بد أن يكون إما جوابا ً معقدا ً و إما بسيطا ً. لكن الجواب الصحيح بسيط و معقد معا ً . فقد نجيب بصدق و بساطة بأنك كنت تفكّر بشيء آخر لذا نسيتَ مفتاحك، كما قد نجيب بجواب صحيح معقد اعتمادا ً على علم النيورونات أي الخلايا العصبية في الدماغ التي دفعتك كي تنسى مفتاحك. على أساس كل هذا يتبادل البسيط و المعقد ماهيتهما ما يجعل من غير الممكن التفريق الجذري بينهما، وهذا يتضمن استحالة تحليلهما. فمثلا ً, من تحليلات مفهوم البسيط التحليل التالي : الشيء البسيط هو الشيء الذي يخلق النظام. لكن هذا التحليل يفشل لأن الأشياء المعقدة أيضا ً تخلق النظام ؛ مثل ذلك أن الساعة آلة معقدة لكنها تخلق نظاما ً دقيقا ً حين تشير بدقة إلى الوقت. ومن تحليلات مفهوم المعقد تحليل الفيزيائي غيل مان ألا و هو التالي : المنطقة بين النظام و اللانظام تنتج المعقد و ليس النظام أو اللانظام بذاته. لكن هذا التحليل يفشل لأن الأشياء بسيطة و معقدة في آن ؛ فمثلا ً قطعة النحاس مادة ثابتة بسيطة, لكن إذا نظرنا إلى داخلها سنجدها تتضمن عالما ً معقدا ً من ذرات و جسيمات (Jeffrey Kluger : Simplexity . 2008 . Hyperion ).



كل هذا يرينا أنه من غير المحدَّد ما هو البسيط و المعقد تماماً كما أن الكون نفسه غير محدّّد. بالنسبة إلى السوبر حداثة , من غير المحدَّد ما هي الظواهر و الحقائق كافة وبذلك من غير المحدّد ما هو البسيط والمعقد , ولذا من غير الممكن تحليلهما. وبما أنه من غير المحدَّد ما هو الكون كما تؤكد السوبر حداثة، إذن من المتوقع أن يوهمنا الكون بأنه أشياء عدة و متعارضة كأن يبدو بسيطا ً و معقدا ً في آن. ممارسة الكون للوهم تشير بقوة إلى إمكانية أن يكون الكون نفسه مجرد وهم. هكذا يوهمنا الكون بأنه ليس سوى نفسه و بأننا لسنا سوى أنفسنا. الحقيقة كامنة في نقيضها ولذا لا يتوقف البحث عنها ولا ينتهي.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصطفى دعمس
المدير العام - الأستاذ مصطفى دعمس
avatar

عدد المساهمات : 1089
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 46
الموقع : ملتقى المصطفى التربوي

مُساهمةموضوع: رد: جدل البسيط و المعقد : هل الكون مجرد وهم؟   الجمعة أكتوبر 21, 2011 11:49 am


شكرا لك عل المشاركة
لك تحياتي
المدير العام لملتقى المصطفى التربوي
مصطفى دعمس

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mustafa.jordanforum.net
 
جدل البسيط و المعقد : هل الكون مجرد وهم؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المصطفى التربوي :: الفئة الأولى :: الملتقى العلمي :: ملتقى العلوم العامة-
انتقل الى: