ملتقى المصطفى التربوي


منتدى تربوي شامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى تربوي شامل للأستاذ مصطفى دعمس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مسرد المصطلحات للوحدة الاولى
السبت سبتمبر 27, 2014 11:06 am من طرف مصطفى دعمس

»  التكهرب - للصف الساس
السبت سبتمبر 27, 2014 11:03 am من طرف مصطفى دعمس

» رموز العناصر وصيغ المركبات
الجمعة سبتمبر 19, 2014 8:15 am من طرف مصطفى دعمس

» إجابات أسئلة الفصل 1 للوحدة 2 ( تفاعلات الفلزات المألوفة )
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:57 pm من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الثانية : نشاط الفلزات
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:52 pm من طرف مصطفى دعمس

» اجابات اسئلة الفصل 1 للوحدة 1
السبت سبتمبر 13, 2014 2:06 am من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الأولى - الماء في حياتنا
الإثنين سبتمبر 08, 2014 2:48 pm من طرف مصطفى دعمس

» ملفات لجميع المواد الدراسية
الجمعة مايو 09, 2014 9:28 am من طرف سمر ابراهيم

» حالات المادة وتحولاتها
الإثنين أبريل 14, 2014 3:26 am من طرف سمر ابراهيم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 مسيرة التعليم في الأردن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى دعمس
المدير العام - الأستاذ مصطفى دعمس
avatar

عدد المساهمات : 1089
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 47
الموقع : ملتقى المصطفى التربوي

مُساهمةموضوع: مسيرة التعليم في الأردن   السبت سبتمبر 24, 2011 1:58 pm

ان رسالة التعليم لها قدسية في كافة الشرائع والأديان السماوية ، وقد حثنا الدين الإسلامي السمح على العلم والتعلم ؛ باعتباره ركناً أساسياً في العقيدة الإسلامية ، وأمراً إلهياً فكانت الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة تحث على الاستزادة من العلم والتعلم ، وترفع من شأن العلماء وقدرهم وكانت أول كلمات اللّه عز وجل الى نبيه الكريم «اقرأ» .

والعلم في حد ذاته ضرورة هامة للتقدم والرقي ؛ لبناء الأسس السليمة التي تساهم في بناء مكونات الحضارات الإنسانية لكافة الأمم والشعوب.(1)
وفي الأردن حدثت ثورة متسارعة في مجالات التعليم ، والمعرفة ، وأصبحت نسبة المتعلمين تزداد يوماً بعد يوم ، حيث انه يتم تقديم الدراسة وخاصة الجامعية ويتم إعطاؤها الأولوية على حساب لقمة العيش، والملبس، لغالبية الأسر الأردنية التي كدت وتعبت وتغربت وعملت وضربت في الارض حتى يتحقق المراد والغاية التي يطمح إليها كل أب وأم ، وبعد ان قاموا ببذل كافة الجهود منها المادية والمعنوية والنفسية والسهر طويلا على توفير أفضل الأجواء والأدوات، والآليات؛ اللازمة للراحة والطمأنينة لفلذات الأكباد، وتقديمهم للغالي والنفيس عبر رحلة فيها المشقة والمتعة على حد سواء في سبيل أن يصلوا الى المستوى المنشود والمستقبل الآمن من التعليم والتربية ؛ وذلك حتى ينهلوا ويكتسبوا أفضل السلوكيات والمعلومات والمهارات والإبداعات العلمية والأدبية والفنية والرياضية والثقافية.


يشهد القرن الحادي والعشرين، اتساعاً في الفجوة بين احتياجات الطلاب التعليمية-التربوية، وبين قدرات المعلمين المهنية، على مواكبة التغييرات الحضارية السريعة. حيث تزداد الحاجة إلى توظيف العديد من الوسائل والأساليب والاستراتيجيات التربوية الحديثة، للسعي نحو تطوير مهارات الطلاب على التفكير والبحث والنقد والإصغاء والانضباط، إلى الحد الأقصى الممكن. ومن أجل الوصول إلى المرحلة المرجوة؛ لقد غدت المسيرة التعليمية في مجتمعنا الأردني مشروعاً إنسانياً طويل الأمد،بناء على توجيهات ورؤى جلالة الملك عبد الله الثاني واهتمام جلالة الملكة رانيا للتعليم ،فقد قامت وزارة التربية والتعليم على التركيز على تحسين نوعية التعليم لمواكبة التوسع الكمي المتحقق،وإلى تحريك طاقات العلم والبحث والإبداع الداخلية للطالب؛من أجل مدِّه بالدافعية والرغبة لتحقيق ذاته. والاتجاهات المتعلقة بسبر أعماق الطلاب ومعرفة أرقى السبل للوصول إلى عقولهم وقلوبهم.

كان التعليم في الأردن قبل الاستقلال يهدف إلى توفير أشخاص قادرين على العمل بوظائف الدولة العامة والخدمات بسبب نقص أعداد المتعلمين في تلك الفترة ، أما بعد الاستقلال فقد أصبح التعليم استثمارا للمستقبل يسهم في رفع المستوى الاجتماعي والاقتصادي لأفراد الدولة من خلال إعدادهم وفق برامج وخطط تساعدهم على مواجهة التحديات.
وقد بدأ الاهتمام بالتعليم في الأردن واضحا منذ عهد الملك عبداللّه المؤسس حيث ساهم في فتح المدارس الابتدائية والثانوية في شتى مناطق الإمارة والعمل على تشكيل أول وزارة للمعارف عام 1944 بالإضافة إلى إنشاء مجلس للمعارف للعمل على وضع المناهج الدراسية.


أما في عهد الملك طلال - رحمه اللّه - فقد عمل على توسيع قاعدة التعليم الإلزامي وجعلها مجانية للجميع في شتى أنحاء البلاد..
وفي عهد الحسين - رحمه اللّه - شهدت البلاد نهضة تعليمية شاملة على المستوى الإقليمي من خلال تطوير التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي وتطوير المناهج الدراسية بشكل يتلاءم مع تطورات العصر وبناء المدارس في مختلف مناطق المملكة والعمل على تأسيس الجامعات الحكومية حيث تم إنشاء الجامعة الأردنية في بداية الستينات ثم تبعها عدد من الجامعات كاليرموك ومؤتة والتكنولوجيا وآل البيت والهاشمية بالإضافة إلى بعض الجامعات الخاصة.
اما في عهد الملك عبداللّه الثاني بن الحسين فقد ساهم في تطوير التعليم بشكل كبير من خلال حوسبة التعليم والتركيز على الاهتمام باللغة الانجليزية واعتبار التعليم استثمارا للمستقبل والاستمرار في بناء المدارس وتجهيزها بأحدث الوسائل التعليمية والعمل على وضع خطة لتطوير المناهج الدراسية بشكل يتلاءم مع التطورات التكنولوجية الحديثة ومع المتغيرات العالمية الجديدة .


تعكس مسيرة التعليم في الأردن اهتماماً بالغاً من القيادة الهاشمية الرشيدة في توفير الفرص التعليمية، وتحقيق التكامل في توفيرها للجميع بغض النظر عن الجنس أو اللغة أوالدين، وذلك في مختلف أنحاء المملكة:مدنها وأريافها وبواديها. وقد تم تعزيز هذا التوجه في التشريعات التربوية على اختلاف مستوياتها بدءاً من الدستور الأردني ومروراً بالقوانين التي تناولت الشأن التربوي، وانتهاءً بالأنظمة والتعليمات والأسس المعتمدة. وتنبثق فلسفة التربية في الأردن من :الدستور الأردني ، والحضارة العربية الإسلامية، ومبادئ الثورة العربية الكبرى، والتجربة الوطنية الأردنية .

وقد أدى تعدد الفرص التعليمية وتنوعها وانتشارها في أنحاء المملكة كافة للجنسين على السواء إلى ارتفاع نسب التحاق الإناث، بمختلف المراحل التعليمية بدرجة فاقت الذكور في بعضها (كالمرحلتين الأساسية والثانوية). كما انخفضت الفجوة القائمة في معدلات القرائية (محو الأمية) بين الذكور والإناث نتيجة الجهود المبذولة في هذا المجال بشقيها الوقائي والعلاجي.

تضمنت الخطة الاستراتيجية للتعليم في المملكة الأردنية الهاشمية بشكل عام من رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني تقوم على إيجاد نظام تربوي-ذي جودة عالية-قادر على تخريج كوادر بشرية مؤهلة ومتخصصة في مختلف حقول المعرفة تلبي احتياجات المجتمع الحالية والمستقبلية بما يتواءم مع تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة. كما تضمنت الأهداف العامة لهذه الاستراتيجية ضرورة تحسين نوعية التعليم العالي ومدى مواءمته لمتطلبات المجتمع بوضع معايير وأسس للاعتماد وضبط الجودة تطبق على مؤسسات التعليم العالي كافة وتتطابق والمعايير الدولية.

فكان لا بد من إيجاد آليات ووسائل تستطيع من خلالها الدولة ومؤسساتها المعنية تقييم مخرجات التعليم العالي بهدف قياس مدى تأثير العمليات التي تجري على مدخلات ذلك التعليم في مؤسسات التعليم العالي.

وتنطلق من هذه الرؤية والقيم والمعايير كتطوير التعليم وتحريك الاقتصاد والسعي نحو امتلاك وتوطين التقنية والتوسع فى التدريب ونشر ثقافة العمل.أن المملكة الأردنية الهاشمية بمثل هذه الرؤية القيادية والمنهجية الملتزمة الواضحة قد عمقت مسارها الذى أسس له الهاشميون ورجاله الاوفياء المخلصون.

وتشير البيانات الإحصائية للعام الدراسي (2001/2002) إلى أن عدد المدارس في المملكة قد بلغ (5137) مدرسة يتعلم فيها (484ر463ر1) طالباً وطالبة ويُعلم فيها(723ر71)معلما ًومعلمة وذلك في مختلف المراحل الدراسية في أنحاء المملكة كافة.

أما من حيث السلطات فتشرف على تعليم الطلبة سلطات عدة تتعاون فيما بينها بغرض تحقيق الأهداف العامة للتربية والتعليم;، وتعتبر وزارة التربية والتعليم المؤسسة التربوية التي تقدم خدمات التعلم والتعليم للنسبة الأعلى من الطلبة والتي تبلغ (6ر70%)من إجمالي الطلبة في المملكة، تليها في المرتبة الثانية المدارس الخاصة التي تبلغ نسبة الطلبة الملتحقين بها (7ر18%)، بينما تقدم وكالة الغوث الدولية خدماتها التعليمية إلى(2ر9%)من الطلبة، في حين تقدم مؤسسات حكومية أخرى خدماتها إلى (14ر0%) من إجمالي طلبة المملكة.

إما فيما يتعلق بالأمية في الأردن، وبفضل الجهود الحثيثة والمكثفة التي بذلها الأردن للحد منها، فقد انخفضت نسبتها إلى أن بلغت(5ر10%)في عام2003، ;وكانت النسبة (6ر5%) للذكور، و (3ر15%) للإناث0 وللقضاء على الأمية فقد قامت الوزارة بفتح مراكز لتعليم الكبار حتى الصف السادس الابتدائي،تشكل الإناث ما نسبته(5ر86%)من إجمالي الملتحقين بها، مما يدل على وعي المرأة وإدراكها لأهمية التعليم في تطوير مسار حياتها.

قد واصل الأردن جهوده لإحداث التطوير التربوي الشامل بمختلف مناحي العملية التربوية وبما يتوخى أن ينعكس إيجاباً على الطالب باعتباره محور هذه العملية وغايتها الرئيسة، فقد شمل التطوير محاور عدة أبرزها:تعميم تدريس اللغة الإنجليزية لتشمل الصفوف جميعها من(1-12)،وحوسبة التعليم في مدارس المملكة، وتمكين المعلمين والطلبة من مهارات الحاسوب وتقنياته، مما يبسط عمليات التعلم ويعمق الفهم لدى الطلبة، ويجعل عملية التعلم أكثر جدوى وفائدة ومتعة.إضافة إلى المباشرة بإنشاء مدارس الملك عبد الله الثاني المعظم للتميّز، والتوسع في إقامة رياض الأطفال الحكومية في المناطق ذات الحاجة، وتشجيع القطاع الخاص على مواصلة جهوده في هذا المجال، وتطوير برامج التربية الخاصة لذوي صعوبات التعلم، ومواصلة تطوير المناهج والكتب المدرسية والتقنيات التربوية، وإقرار سياسة التنمية المهنية المستدامة للمعلمين ونظام رتب المعلمين والمباشرة بتطبيقه، وتطوير البناء المدرسي ومرافقه وتسهيلاته. وتأمل الوزارة من خلال ذلك كله إلى إحداث نقلة نوعية في التعلم والتعليم، وتنمية نمط التفكير الملائم لعصر المعلوماتية انسجاماً مع رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم بأن يغدو الأردن مركزاً لتكنولوجيا المعلومات في المنطقة.


كما واصل جلالته مسيرة والده في بناء الجامعات في بعض المحافظات مثل جامعة الحسين في معان وجامعة الطفيلة التقنية في محافظة الطفيلة بالاضافة الى زيادة اعداد الجامعات الخاصة.

لقد كان الاردن وما زال كما أرادت له القيادة الهاشمية حصنا للعروبة والاسلام. ومنذ عهد جلالة الملك الشهيد المؤسس المغفور له عبدالله بن الحسين الى عهد جلالة المغفور له الملك طلال بن عبدالله وعهد جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراهم والى أن تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني الراية الهاشمية تمكن الاردن من تحقيق انجازات كبيرة في التعليم و تطويره والارتقاء بمستواه وتجديد مخرجاته والعناية بالتربية الوطنية لبناء المواطن الواعي العامل لخدمة وطنه. (2)

وأولى جلالته أهمية قصوى لتطوير التعليم بما يواكب التطورات التكنولوجية على المستوى العالمي. فشهد التعليم قفزة نوعية مهمة تمثلت بحوسبة المناهج الدراسية وتطوير المفاهيم المتعلقة بالسلام وحقوق الإنسان والقيم العالمية المشتركة.(3)

يريد جلالة الملك ان يرتقي بالمواطن الأردني إلى مستويات تكنولوجية متطورة مع توفير المرونة والحرية اللازمتين لنمائهما؛لذا نرى جلالته يبحث عن وسائل جديدة وعصرية لتحقيق التنوع في تغذية المعلومات،مع الاعتماد على القوى البشرية المتطورة.(4)
وأصبحت أجهزة الحاسوب من المرافق الاساسية. وتنفذ وزارة التربية والتعليم حاليا مشروع تطوير التعليم نحو الاقتصاد المعرفي بكلفة إجمالية تصل إلى 270 مليون دولار سيتم من خلاله إنشاء 200 بناء مدرسي جديد، وتطوير المدارس القائمة من خلال إنشاء الف غرفة صفية وألف قاعة حاسوب وألف مختبر علمي و250 روضة أطفال.
وكانت رسالة عمان التي تشرح منهج الإسلام القائم على احترام قيم الإنسان ونبذ العنف والتطرف والدعوة للحوار، وتبرز صورة الإسلام الحقيقية المبنية على أسس الخير والعدالة والتسامح والاعتدال والوسطية، هي رسالة تجد التفهم والقبول من جميع الأوساط العالمية.. وحملت الرسالة معاني الإسلام في الرحمة والتكريم للإنسانية والتواد بين بني البشر واحترام المواثيق والعهود، وحث علماء الأمة على ان يفعلوا ما ينير حقيقة الإسلام وقيمه السامية.
وينطلق الملك في الاهتمام بالانسان الأردني بتوجيه العناية لفئة الشباب الذين يشكلون أكثر من 60 بالمئة من سكان الأردن الذين يصل تعدادهم اليوم إلى نحو 5,5 مليون نسمة، فلا يكاد يخلو خطاب أو حديث لجلالته من تناول شأن الشباب وتأكيد أهمية دورهم في البناء وتقدم المجتمع، ويحرص جلالته على المشاركة في مؤتمراتهم وملتقياتهم فيتبادل الحديث معهم، ويصل إلى أماكنهم في المدرسة والجامعة، ويفسح المجال أمامهم للمشاركة في لقاءات عالمية يرافقون فيها، ويشهد الملتقى الاقتصادي في البحر الميت حضورا مميزا للشباب الأردني.
أولى جلالته اهتماما موصولا بالقطاعات كافة, فحرص على تطوير التعليم والارتقاء بمستواه وتجديد مخرجاته والعناية بالتربية الوطنية لبناء المواطن الواعي العامل لخدمة وطنه.

ووجه جلالته الحكومة الى الاهتمام بالمواطن منذ طفولته والارتقاء بمستوى التعليم والاهتمام بتكنولوجيا التعليم ورفع سوية المعلمين وتحسين ظروفهم وتعزيز دور الجامعات كمنارات للابداع وحرية التفكير بعيداً عن التعصب او التبعية وتخريج الكفاءات القادرة على الأداء الجيد التي تسهم في نشر العلم والمعرفة والتوعية الوطنية.

إن تحسين النظام التربوي وتحديثه في كل أنحاء المملكة الأردنية الهاشمية يمثل الأساس لرؤية جلالة الملك عبد الله من أجل وضع طلاب الأردن في طليعة المجتمع الجديد المستند إلى المعرفة، وضمن العمل في الهيكل الحكومي ومع المنظمات غير الحكومية الشريكة، فإن الأردن يوفر بنجاح بيئة تربوية تشجع إتقان المهارات الحديثة والتكيف مع الاحتياجات العالمية، وإيصال معرفة الحاسوب إلى كل زاوية في المملكة، وإضافة اللغة الإنجليزية إلى صميم المنهاج على مستوى المراحل المدرسية، وبذلك فإن الأردن يضع قدميه بشكل راسخ نحو المستقبل.





(1) : دعمس،مصطفى نمر، الرؤيا الهاشمية للتعليم،دار البداية،عمان- الاردن،الطبعة الاولى،2009، ص5.


(2) : دعمس، المصدر السابق: ص 5- 11.


(3) : ، المصدر السابق نفسه: ص 37.


(4) : غسان ابراهيم الشمري، جلالة الملك عبد الله الثاني:دراسة في الرؤى والأفكار،مؤسسة حماد للدراسات الجامعية والنشر والتوزيع،اربد – عمان ،2000م،ص64.

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mustafa.jordanforum.net
محمد



عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 16/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:51 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m7madkher
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 815
تاريخ التسجيل : 21/09/2011
العمر : 20
الموقع : عفاريت المدارس

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 12:14 pm


_________________
very romantic [justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaret.jordanforum.net
m7madkher
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 815
تاريخ التسجيل : 21/09/2011
العمر : 20
الموقع : عفاريت المدارس

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 12:17 pm

Laughing Laughing Laughing Twisted Evil Laughing Laughing Laughing Laughing

_________________
very romantic [justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaret.jordanforum.net
m7madkher
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 815
تاريخ التسجيل : 21/09/2011
العمر : 20
الموقع : عفاريت المدارس

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 12:18 pm

مـشـكـوووووووووووور

_________________
very romantic [justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaret.jordanforum.net
m7madkher
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 815
تاريخ التسجيل : 21/09/2011
العمر : 20
الموقع : عفاريت المدارس

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 12:19 pm

جداجدا

_________________
very romantic [justify]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afaret.jordanforum.net
محمد شوقي
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 675
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 1:27 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yazan abdeljabbar
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 734
تاريخ التسجيل : 12/10/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 1:28 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شوقي
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 675
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 1:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شوقي
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 675
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 1:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد شوقي
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 675
تاريخ التسجيل : 16/10/2011
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: مسيرة التعليم في الأردن   الأحد ديسمبر 11, 2011 1:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسيرة التعليم في الأردن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المصطفى التربوي :: الفئة الأولى :: الملتقى التربوي-
انتقل الى: