ملتقى المصطفى التربوي


منتدى تربوي شامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى تربوي شامل للأستاذ مصطفى دعمس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مسرد المصطلحات للوحدة الاولى
السبت سبتمبر 27, 2014 11:06 am من طرف مصطفى دعمس

»  التكهرب - للصف الساس
السبت سبتمبر 27, 2014 11:03 am من طرف مصطفى دعمس

» رموز العناصر وصيغ المركبات
الجمعة سبتمبر 19, 2014 8:15 am من طرف مصطفى دعمس

» إجابات أسئلة الفصل 1 للوحدة 2 ( تفاعلات الفلزات المألوفة )
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:57 pm من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الثانية : نشاط الفلزات
الإثنين سبتمبر 15, 2014 1:52 pm من طرف مصطفى دعمس

» اجابات اسئلة الفصل 1 للوحدة 1
السبت سبتمبر 13, 2014 2:06 am من طرف مصطفى دعمس

» الوحدة الأولى - الماء في حياتنا
الإثنين سبتمبر 08, 2014 2:48 pm من طرف مصطفى دعمس

» ملفات لجميع المواد الدراسية
الجمعة مايو 09, 2014 9:28 am من طرف سمر ابراهيم

» حالات المادة وتحولاتها
الإثنين أبريل 14, 2014 3:26 am من طرف سمر ابراهيم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 مؤشرات غير مشجعة للمنتخبات العربية .. والأردن الاستثناء الوحيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yazanmnmd



عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 16/11/2010

مُساهمةموضوع: مؤشرات غير مشجعة للمنتخبات العربية .. والأردن الاستثناء الوحيد   الخميس أكتوبر 13, 2011 1:18 pm

دبي- (ا ف ب)


انتظرت المنتخبات العربية في القارة الاسيوية انطلاق التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في البرازيل عام 2014 لتقديم افضل ما لديها وتأكيد قدرتها على التأهل الى المونديال، لكن المؤشرات بعد الجولة الثالثة من الدور الثالث لا تبدو مشجعة على الاطلاق، باستثناء انجاز للاردن حتى الان قد يضمن له الحضور في الدور الحاسم.

المشهد مختلف بين منتخب وآخر، لكن ثلاث جولات كافية جدا لكشف مكامن القوة التي يمكن البناء عليها لرفع سقف الطموح ام لا، والنتيجة ان المستويات كانت غير مستقرة، حتى من المنتخبات المعول عليها للعب دور بارز في الدورين الاخيرين من التصفيات، ما طرح اكثر من علامة استفهام حول قدرة هذه المنتخبات على المضي قدما او حتى الظهور بصورة جيدة في النهائيات في حال نجحت في التأهل اليها.

وحده منتخب الاردن خرق هذا الجو التشاؤمي بالنسبة الى المنتخبات العربية في القارة الاسيوية، اذ جمع العلامة الكاملة حتى الان برصيد تسع نقاط من ثلاثة انتصارات على العراق في اربيل 2-صفر، والصين في عمان 2-1، وامس الأول على سنغافورة في عقر دارها 3-صفر، ضمن منافسات المجموعة الاولى.

اعطت نتائج المنتخب الاردني في كأس اسيا بالدوحة مطلع العام الحالي ثمارها، اذ كان وصل الى ربع النهائي فيها قبل ان يخسر بصعوبة امام اوزبكستان 1-2.

عمل المدرب العراقي عدنان حمد على تحسين بعض الجوانب المهارية والتكتيكية والبدنية في المنتخب الاردني، فاضيفت هذه العوامل الى الانضباط التكتيكي والحماسة اللافتة للاعبين، ونتج عنها تسع نقاط وضعت المنتخب على مشارف الدور الرابع والحاسم من التصفيات.

عدنان حمد كان واضحا بقوله ان هدف فريقه بلوغ الدور الحاسم اولا، ثم التخطيط لبلوغ النهائيات.

وقال حمد «اعتدنا في المنتخب الاردني على السير خطوة خطوة، هدفنا الان التأهل للدور النهائي، وعلينا أن ننتزع إحدى بطاقتي الترشح ونحن أمام فرصة مثالية يجب أن نستغلها».

وكشف «اذا نجحنا في التأهل سنرفع من جهوزيتنا على كل الاصعدة وندخل التصفيات النهائية بهدف مشروع وهو التأهل المباشر لنهائيات كأس العالم. يجب الا نخشى من رفع سقف الطموحات، صحيح ان هذا الدور سيشهد وجود أكبر المنتخبات الآسيوية والتي سبق لها اللعب في نهائيات كأس العالم».

واوضح «يجب ان نعلم جيدا ان خوض الدور الحاسم بوجود منتخبات لها تاريخها واسمها لا يعني البتة أن نسلم الراية قبل أن نواجهها، بل علينا العمل بقوة أكبر ونسعى وراء هدفنا لنسعد الأردن بأسره».

الفرصة سانحة لمنتخب عربي آخر للتأهل الى الدور الحاسم عن المجموعة الاولى وهو المنتخب العراقي الذي استعاد توازنه بعد صدمة البداية بخسارته على ارضه امام الاردن صفر-2، حيث حقق فوزين على سنغافورة 2-صفر في الجولة الثانية، وامس الأول على الصين في عقر دارها 1-صفر، وهو الفوز الذي قد يكون حاسما في بلوغه الدور النهائي من التصفيات.

لم يسبق للاردن ان شارك في نهائيات كأس العالم، لكن العراق ذاق طعم الحضور في هذا المحفل العالمي عام 1986 في مكسيكو، حين كان مدربه الحالي البرازيلي زيكو يدافع عن الوان منتخب بلاده.

«الازرق والابيض»

المجموعة الثانية تضم ثلاثة منتخبات عربية كان من المنطقي حصر المنافسة بينها على بطاقة لمرافقة منتخب كوريا الجنوبية القوي الى الدور النهائي نظرا لخبرته الطويلة في المشاركة في النهائيات العالمية.

اتجهت الانظار الى المنتخب الاماراتي الذي يضم اكثر من عشرة لاعبين من المنتخب الاولمبي الذي حقق انجازات لافتة كفضية اسياد غوانغجو 2010 وذهبية بطولة الخليج الاولمبية في العام ذاته، فضلا عن احراز هؤلاء اللاعبين مع منتخب الشباب بطولة اسيا والتأهل الى ربع نهائي بطولة العالم للشباب في مصر عام 2009.

كان سقف الطموحات الاماراتية مرتفعا بامكان هذا الجيل تكرار انجاز جيل عدنان الطلياني ورفاقه حين تأهلوا الى مونديال ايطاليا 1982، لكن صدمة البداية كانت كافية لاحباط العزيمة بعد الخسارة امام الكويت في العين 2-3.

نفض الاماراتيون غبار الهزيمة على ارضهم وتوجهوا الى لبنان العائد منتخبه من سيول بخسارة بسداسية نظيفة امام كوريا الجنوبية، أملا في اظهار قدراتهم الحقيقية وتقديم المستوى المتوقع منهم، لكن الصدمة الثانية كانت قاتلة بخسارة امام لبنان بهدف مقابل ثلاثة اهداف.

دفع المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش الثمن عشية الخسارة امام لبنان، واسندت المهمة لاحقا الى عبدالله مسفر الذي حاول رفع معنويات اللاعبين قبل المواجهة الصعبة امام كوريا الجنوبية، كانت نتيجة الخسارة امس الأول الاقل وقعا بين الجولات الثلاث حتى الان، لكن توقيتها بعد خسارتين غير متوقعتين حجب التحسن الملحوظ على اداء «الابيض» الذي بات خارج دائرة المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة من الناحية النظرية.

«الازرق» الكويتي بطل «خليجي 20» في اليمن والخارج من الدور الاول في كأس اسيا الاخيرة انطلق بشكل جيد بفوز مهم على الامارات 3-2 وتعادل مع كوريا الجنوبية في الكويت 1-1، وكان يتوقع العودة من بيروت بثلاث نقاط تعزز فرصه كثيرا في التأهل، لكنه النتيجة انتهت 2-2، علما بأن الكويت فازت على لبنان بستة اهداف نظيفة في مباراة ودية قبل نحو ثلاثة اشهر.

المنتخب اللبناني محا خيبة الجولة الاولى بفوز تاريخي على الامارات 3-1 وتعادل مع الكويت 2-2، مع انه كان في طريقه الى الفوز لولا هدف سجل عن طريقه الخطأ عبر محمد باقر يونس في اللحظات الحرجة.

لم يرشح احد المنتخب اللبناني بطبيعة الحال للمنافسة على بطاقة التأهل الى نهائيات كأس العالم، لكنه حقق انجازا مهما بعيدا عن مشوار التصفيات يتمثل باعادة الحياة الى الملاعب، اذ حظيت المباراة امس الأول بتشجيع اكثر من ثلاثين الف متفرج، وهي خطوة قد تعيد الجمهور الى ملاعب المنافسات المحلية وتحفز اللاعبين على العطاء اكثر.

معضلة «الاخضر

المنتخب السعودي الذي كان يعرف الطريق الى نهائيات كأس العالم عن ظهر غيب ما يزال عاجزا عن استعادة امجاده، وقد تحول من مارد تخشاه المنتخبات الاسيوية الى منتخب عادي يحتاج الى سنوات لبناء جيل جديد.

مثل «الاخضر» عرب آسيا في نهائيات كأس العالم اعوام 1994 في الولايات المتحدة (بلغ الدور الثاني)، و1998 في فرنسا، و2002 في كوريا الجنوبية واليابان، و2006 في المانيا، لكنه فشل في تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010 بسقوطه امام البحرين في الملحق الاسيوي.

يتولى المدرب الشهير الهولندي فرانك رايكاد مهمة الاشراف الفني على المنتخب السعودي منذ انطلاق منافسات الدور الثالث، لكن لمساته لم تظهر بعد، كما ان غياب المواهب السعودية التي صالت وجالت خليجيا واسيويا و»موندياليا» لم يساعد على تقديم المطلوب، فتعادل «الاخضر» مع عمان صفر-صفر وخسر امام استراليا 1-3، وعاد من بانكوك امس الأول بتعادل سلبي مع تايلاند.

لم يقدم المنتخب السعودي حتى الان ما يشفع له بالدخول بقوة في دائرة الترشيحات لنيل احدى بطاقتي التأهل الى الدور الحاسم، او ربما التأهل لاحقا الى نهائيات كأس العالم، وتبقى امامه ثلاث جولات لاستعادة زمام المبادرة.منتخب عمان فاجأ الجميع باستسلامه في الجولات الثلاث الاولى التي جمع فيها نقطة واحدة بتعادله مع السعودية، اذ لقي بعدها خسارتين ثقيلتين امام تايلاند واستراليا بنتيجة واحدة صفر-3.

«العنابي والاحمر»

هدمت الجولة الثالثة كل ما بناه المنتخب البحريني من رصيد في تصفيات كأس العالم حتى الان، فبعد ان فرض نفسه مرشحا للتأهل الى النهائيات في مناسبتين، لقي صفعة قوية امس الأول امام ايران بخسارة ثقيلة بسداسية نظيفة، علما بأن «الاحمر» لعب منذ الدقيقة الثانية بعشرة لاعبين.

منتخب البحرين كان قريبا من التأهل مرتين، في تصفيات مونديال المانيا 2006 حين اجتاز اوزبكستان في الملحق الاسيوي قبل ان يتوقف مشواره في ملحق آخر مع ترينيداد وتوباغو من الكونكاكاف، وفي تصفيات مونديال جنوب افريقيا 2010 حين تخطت السعودية في الملحق الاسيوي وخرجت امام نيوزيلندا في ملحق اسيا-اوقيانيا.

التنافس سيكون قويا بين البحرين وقطر على البطاقة الثانية للمجموعة الخامسة، على اعتبار ان ايران اكدت امس الأول انها ماضية بقوة نحو انتزاع صدارة المجموعة.

«العنابي» انتظر بدوره الجولة الثالثة لتحقيق فوزه الاول وجاء على مضيفه الاندونيسي بصعوبة بثلاثة اهداف مقابل هدفين، بعد ان تعادل مع البحرين صفر-صفر وايران 1-1.

ستكشف الجولات الثلاث المتبقية من الدور الثالث مدى تصميم «العنابي» على عدم التفريط بالنقاط، والرغبة البحرينية بتكرار محاولتي 2002 و2006.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مؤشرات غير مشجعة للمنتخبات العربية .. والأردن الاستثناء الوحيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المصطفى التربوي :: الفئة الأولى :: ملتقى الرياضة وكرة القدم-
انتقل الى: